La muerte y la inmortalidad

Madame la Mort
Madame la Mort

Una mirada de conjunto sobre el panorama literario nos lleva a tratar con  suma atención el tema de la muerte y de la inmortalidad en la poesía de Fadwā Ṭuqān. La problemática de la muerte ofrece, en el caso de esta poetisa palestina, un rasgo de angustia y  miedo absolutamente singulares, sin duda producto de su propia experiencia vital. Así se refleja en estos versos:

خريف و مساء
آه يا موت ؟ترى ما أنت قاس أم حنون
أبشوش أنت أم جهم؟ ؟وفي أم خؤون
يا ترى من أي آفاق ستنقض عليه ؟
يا ترى ما كنه كأس سوف تزجيها اليه؟
قل، أين، ما لونها؟ ؟ما طعمها ؟كيف تكون
ذلك جسمي تأكل األيام منه و الليالي
و غدا تلقي الى القبر بقاياه الغوالي
وي كأني ألمح الدود و قد غشى رفاتي
ساعيا فوق حطام كان يوما بعض ذاتي
عائثا في الهيكل الناخر، يا تعس مآلي
كله يأكل ال يشبع، من جسمي المذاب
من جفوني، من شغافي، من عروقي، من اهابي
و أنا في ضجعتي الكبرى، و حضن األرض مهدي
ال شعور، ال انفعاالت، و ال نبضات وجد
جثة تنحل في صمت، لتفنى في التراب
ليت شعري، ما مصير الروح، و الجسم هباء؟
أتراها سوف تبلى و يالشيها الفناء؟
أم تراها سوف تنجو من دياجير العدم
حيث تمضي حرة خالدة عبر السدم
و بساط النور مرقاها، و مأواها السماء؟
عجبا، ما قصة البعث و ما لغز الخلود؟
هل تعود الروح للجسم الملقى في اللحود؟
ذلك الجسم الذي كان لها يوما حجابا
ذلك الجسم الذي في األرض قد حال ترابا
أو تهوى الروح بعد العتق عودا للقيود؟
حيرة حائرة كم خالطت ظني و هجسي
عكست ألوانها السود على فكري و حسي
كم تطلعت؛ و كم ساءلت: من أين ابتدائي؟
و لكم ناديت بالغيب ؟انتهائيالى أين :
قلق شوش في نفسي طمأنينة نفسي

OTOÑO Y TARDE

¡ Oh, muerte! ¿ sabes cómo eres? Dura o cariñosa
¿ Sonriente o huraña? ¿ fiel o traidora?
A saber de qué horizontes te derribarás sobre mí.
A saber cuál es el fondo del vaso que me ofrecerás
Dí, ¿dónde? ¿de qué color? ¿de qué sabor? ¿cómo es?
Ese es mi cuerpo del que comen días y noches
y mañana serán arrojados a la tumba sus preciosos restos.
¡Ay! es como si ya viera a los gusanos cubriendo mis despojos,
trepando por encima de desperdicios que un día fueron parte de mí
destrozando el esqueleto ya deshecho. ¡ qué fin desgraciado!
Todos los gusanos comen y no se sacian de mi cuerpo deshecho ;
de mis párpados, de mis costados, de mis venas, de mi piel.
Y yo estoy en mi mayor sueño en el regazo de la tierra que es mi cuna
sin sentidos, ni sensaciones, ni latidos
soy un cadáver disuelto en silencio que se desvanece en la tierra.
¡Ay de mí!, ¿cuál es el destino del alma si el cuerpo es polvo?
¿ Desaparecerá y quedará aniquilada por la muerte?
o ¿se librará de las tinieblas de la inexistencia
y será libre e inmortal a través de la niebla;
el tapiz de la luz será su escala y su morada será el cielo?
¡ Qué extraño! ¿Cuál es el relato de la resurrección
y cuál es el enigma de la eternidad?
¿Volverá el alma al cuerpo arrojado en los nichos?
Aquél cuerpo un día fué para ella un velo.
Aquél cuerpo que en la tierra se convirtió en polvo
o ¿ deseará el alma tras su liberación la vuelta a las cadenas?
Perpleja, perdida, cuánto perturbó mi entendimiento y mi comprensión.
Arrojó sus colores negros sobre mi pensamiento y mi sensibilidad.
Cuánto investigué y cuánto pregunté: ¿cuál es mi principio?
Y cuánto convoqué a lo oculto: ¿cuándo será mi fin?
una inquietud que corroyó en mi ser la paz de mi espíritu 376”.

Fadwā Ṭuqān, por medio de la opción simbólica de la muerte que se presenta inevitablemente como objeto de su más atenta reflexión en este poema, llega a revelar otras aproximaciones respecto al tema; tal como la inmortalidad y la resurrección.

De semejante modo, el problema del morir humano también aparece en la poetisa iraquí Nāzik Al-Malā’ika y cobra un singular relieve en la sistematización de sus ideas. En su obra Ma’sāt al-ḥayāt wa ugniyya li-l insān (Drama de la vida y una canción para el hombre) aparece una dolorosa interrogación existencial acerca del destino del hombre, entremezclada con una panorámica pesimista debida a la influencia de Schopenhauer y Keats 377.

Y es lo que testimonia nuestra poetisa iraquí en el prólogo de su obra poética “de repente inicié mi casida “El drama de la vida” título que indica mi pesimismo absoluto y mi sensación de que toda la vida es dolor y confusión … La realidad es que mi pesimismo era superior al de Schopenhauer mismo, porque consideraba la muerte como un bienestar, ya que de este modo se acaba el suplicio del hombre 378”.

Por ello vamos a registrar seguidamente el rastro que va dejando la preocupación de Nazik por la muerte y su confrontación a su misterio en la casida mencionada más arriba y que representa a nuestro entender su primera reflexión en torno a la muerte.

مأساة الحياة
عبثا تسألين شاعرتي ما
من صباح لليل هذا الوجود
عبثا تسألين لن يكشف السر
و لن تنعمي بفك القيود
في ظالل الصفصاف قضيت ساعا
تك حيرى تمضك األسرار
تسألين الظالل و الظل ال يعلم
شيئا و تعلم األقدار
أبدا تنظرين لألفق المج
هول حيرى فهل تجلى الخفي؟
أبدا تسألين و القدر السا
حر صمت مستغلق أبدي
فيم ال تيأسين ما أدرك اأ
سرارقلب من قبل كي تدركيها
أسفا يا فتاة لن تفهمي األ
يام فلتقنعي بأن تجهليها
أتركي الزورق الكليل تسيره
أكف األقدار كيف تشاء
ما الذي نلت من مصارعة المو
ج و هل نام عن مناك الشقاء؟
آه يا من ضاعت حياتك في األ
حالم ماذا جنيت غير المالل؟
لم يزل سرها دفينا فيا ضيعة
عمر قضيته في السؤال
هو سر الحياة دق على األف
هام حتى ضاقت به الحكماء
فا يأسي يا فتاة ما فهمت من
قبل أسرارها ففيم الرجاء؟
جاء من قبل أن تجيئ الى الدنيا
ماليين ثم زالوا و بادوا
ليت شعري ماذا جنوا من لياليهم
و أين األفراح و األعياد؟
ليس منهم اال قبور حزينا
ت أقيمت على ضفاف الحياة
رحلوا على حمى الوجود و الذوا
في سكون في عالم األموات
كم أطاف الليل الكئيب على الجو
و كم اذعنت له األكوان
شهد الليل انه مثلما كا
ن فأين الذين باألمس كانوا؟
كيف يا دهر تنطفي بين كفيك
األماني و تخمد األحالم؟
كيف تذوي القلوب و هي ضياء
و يعيش الظالم و هو ظالم
كيف تحيا األشواك و الزهر الفاتن
يذوي في قبضة االعصار
كيف تمضي الى الفناء األنشيد
و تبقى سخرية األقدار
حدثني القلب أنت أيتها المأ
ساة يا من قد سميت بالحياة
ما الذي تصنعين بي في الغد المجهول
ماذا ترى مصير رفاتي؟
أي قبر أعددت لي أهو كهف
ملء انحنائه الظالم الداجي؟
أم ترى زورقي سيغرق بي يو
ما فأثوي في ظلمة االثباج
لهفتي يا حياة كم تلعب األو
هام بي؟ كم يؤودني التفكير
أبدا أسأل الليالي عن الموت
و ماذا ترى يكون المصير
طالما قد سألت ليلي لكن
عز في هذه الحياة الجواب
ليس غير األوهام تسخر مني
ليس اال تمزق و اضطراب
فهل فهمت الحياة كي أفهم الموت
و أدنو في سره المكنون
لم يزل عالم المنية لغزا
عز حال على فؤادي الحزين
فليكن يا حياة لن أسأل الليل
عن السر فاحكمي كيف شئت
امنحيني عمر الزهور فلن أب
كي و مدى األيام لي أن رغبت
ما الذي ينفع البكاء و ما يصغي
الى الصارخين قلب القضاء
لن يزيد البكاء يوما على عمري
و لن يرحم المماث شقائي
و لتجر عني الحياة كؤوس الحزن
و اليأس ما يشاء شقاها
هل ستصغي الى رجائي المنايا
ان تمنيت صمتها و دجاها
هكذا جئت للحياة و ما أد
ري الى أين سوف تمضي الحياة
و سأحيا كما يشاء لي المجهول
حيرى تلهو بي الظلمات
ان تمنيت أن أعيش فما يست
مع الموت أو يمد السنينا
أو تمنيت أن أموت فما ير
حم حلمي و لست ألقى المنونا
هكذا، ما يريده القدر المحتوم
ال ما تريده آمالي
سيرتني الحياة أين ترى مر
سى سفينتي؟ و عند أي رمال؟
لم يزل مجلسي على تلي الرملي
يصغي الى أناشيد أمسي
لم أزل طفلة سوى أنني قد
زدت جهال بكنه عمري و نفسي

LEER MÁS >>>


 Notas:

376 Fadwā Ṭuqān, Waḥdī ma ‘a al-ayyām (Sola con los días), pp 15-16-17. 257. De semejante modo, el problema del morir
377 Ver Montserrat Abumalham Mas, “ La construcción de la realidad desde la racionalidad poética”, Revista ‘Ilu de Ciencias de las Religiones, 6 (2001) pp. 201-220.
378 Nazik Nāzik Al-Malā’ika, Dīwān Nāzik Al-Malā’ika, Tomo I, pp 6-7.


 

Deja un comentario

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *